الرئيسية / الأخبار / أخبار السويد / المناخ و اللجوء أبرز القضايا التي بحثها مؤتمر حزب البيئة (الخضر)

المناخ و اللجوء أبرز القضايا التي بحثها مؤتمر حزب البيئة (الخضر)

lovin och fridolin

سويدن بوست/ستوكهولم:سيعتمد حزب البيئة(الخضر) على سياسة البيئة في حملة الانتخابات القادمة في العام 2018 لاستعادة الأصوات، بعدما انخفضت نسبة الدعم للحزب إلى أدنى مستوياتها منذ دخول الحزب للبرلمان.

وصرح رئيس الحزب غوستاف فريدولين عقب اختتام مؤتمر الحزب في نهاية الأسبوع، إنه على السويد اتخاذ صفة توجيهية في العالم فيما يتعلق بسياسة البيئة، في زمن تزداد الشكوك في المخاطر التي تواجه عالمنا، من قبل أبرز قادة العالم، الرئيس الأميركي دونالد ترامب كأوضح مثال.

و لكن على الرغم من أن قضية المناخ كانت الموضوع الرئيسي لمؤتمر حزب البيئة ، إلا أن النقاشات حول سياسة الهجرة كانت حاضرة بقوة، حيث طالب المؤتمر بمنح اللاجئين القصر الذين وصلوا السويد في عام 2015 إقامات دائمة بدلا من المؤقتة حتى في حال بلوغهم سن الـ18 عاما باعتبار أن النظر في طلبات اللجوء يحتاج وقتا طويلا من الانتظار لدى مصلحة الهجرة، و هذا ليس ذنب القاصرين بحسب الحزب.

يُذكر أن حزب البيئة يتواجد الآن في وضع حرج، حيث تشير الإحصاءات إن دعم الناخبين للحزب لا يتجاوز 4%، وهو الحد الأدنى لأحزاب السويد لدخول البرلمان. هذا ما يعني أن الحزب يخاطر وجوده في البرلمان في انتخابات العام القادم.

ويعيد المحللون تراجع الحزب لعدة أسباب، أبرزها أن الحزب ترك مبادئه فيما يتعلق بسياسة اللجوء. فقد كان حزب البيئة بارزاً في ممارسة سياسة لجوء كريمة. ولكنها أجبرت على اتباع سياسة لجوء تعتبر الأكثر صرامة في تاريخ السويد، وذلك بعد موجة اللاجئين في نهاية 2015، لا سيما وإن الحزب يشارك الحزب الاشتراكي في الحكم.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس المشترك للحزب غوستاف فريدولين أنه يعتقد بأن البيئة قضية تهم المواطنين السويديين، وأنه على الحزب إيصال رسالة للناخبين بأن حزب البيئة هو الخيار الأفضل لممارسة سياسة تأخذ تحديات البيئة بمحمل الجد.

المصدر: راديو السويد

 
شاهد أيضاً على Sweden Post TV

عن مراد عودة

مراد عودة
صحفي بمؤسسة سويدن بوست الإعلامية

شاهد أيضاً

partisympatier-jpg

حزب سفاريا ديموكراتنا يزيح المحافظين من المركز الثاني في قائمة أكبر أحزاب السويد

سويدن بوست/ستوكهولم: تمكن حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني من إزاحة حزب المحافظين المعارض من المرتبة الثانية لقائمة …