الرئيسية / ملفات صحفية / تقارير / جنى..طفلة فلسطينية أصبحت أصغر مراسلة في العالم

جنى..طفلة فلسطينية أصبحت أصغر مراسلة في العالم

جنى جهاد أصغر مراسلة في العالم
جنى جهاد أصغر مراسلة في العالم

سويدن بوست/تقرير:يستغرق أكثر من نصف ساعة لنتمكن من الإتصال هاتفيا بجنى بسبب خطوط الانترنت المتهالكة في منطقة النبي صالح و في كثير من الأحيان يضيع المزيد من الوقت بسبب إطلاق الجنود الاسرائيليين النار بالقرب من منزلها ثم تعود لتعتذر منا بعد أن تغلق النوافذ.

تقول جنى البالغة 11 عاما لموقع Läget السويدي : ” لا ينبغي أن يقطع إطلاق النار الاتصال بيننا و يمكننا الاستمرار ” تعيش جنى تميمي في قرية صغيرة بمنطقة النبي صالح في الضفة الغربية في فلسطين مع والدتها و جدتها في منزل يبعد نصف ساعة عن مدرستها في رام الله و كانت قد عادت مؤخرا من رحلة مدرسية مع زملائها حيث قامت بجولة شملت كل أنحاء فلسطين بصحبة كاميرا ويب صاخبة أظهرت على الجدران العلم الفلسطيني و ملصقات لأشهر الموسيقيين الفلسطينيين .

تبدو جنى كطفلة في الـ 11 من عمرها كأمثالها من الأطفال ، لكنها في الواقع هي أصغر مراسل حرب في العالم مع أكثر من 230.000 متابع على وسائل التواصل الإجتماعي .

و تقول جنى “بدأ كل شيء عندما كان عمري 7 سنوات و اغتيل صديقي مصطفى ، كنا نجلس في الجبال و نلعب و عندما ذهبت لإحضاره كان يرقد هناك و الكثير من الدماء حوله في الشارع. كنا في المسجد الأقصى في القدس ليوم واحد بعدها وضع الجنود الاسرائيليين نقطة تفتيش خارجه تمنعنا من الدخول و الخروج في أوقات معينة ،حينها قلت لهم أنه ليس لديهم الحق في ذلك و هذا هو مسجدنا و قالوا بأنني يجب أن أصمت و هددوني بأنهم سوف يلقون القبض على أمي”

وقد تم تصوير الحادث الذي وقع في المسجد من قبل صديق جنى و عندما تمت مشاركة الفيلم على الفيس بوك سرعان ما أصابه فيروس ، في ذلك الوقت ، كانت جنى قد راسلت وسائل التواصل الإجنماعي في جميع أنحاء العالم حيث يشاهد فيلمها مئات الآلاف و شهد الفيس بوك ولادة صفحة جنا جهاد المليئة بالمقاطع القصيرة و البث المباشر من الضفة الغربية التي تصوره و تنتجه جنا بنفسها . جميع الأصوات على الفيس بوك تبدو إيجابية و لطيفة حتى أولئك الذين ينتقدون جنا معتبرين أن وجودها يُستغل لنشر الدعاية المعادية لإسرائيل حيث كان 99% من جمهور الفيس بوك إيجابيا بينما 1% فقط سلبي و حتى لا يكلف نفسه عناء المشاهدة.

تقول جنى كيف أنها عندما احتفلت قبل بضعة أسابيع بعيد ميلادها الحادي عشر ؛ توقف حديثنا مرة أخرى و الميكروفون في النبي صالح ينقل صوت إطلاق النار على بعد بضعة مئات من الأمتار خارج غرفة جنى رغم ذلك تبقى الفتاة هادئة جدا و تكمل : أمي لا تستطيع إيقاف انتشار الغاز المسيل للدموع لذلك علينا إغلاق جميع النوافذ عند رميها.

تناشد جنى الشباب في جميع أنحاء العالم للتدخل و الوقوف من أجل العدالة ، و أسهل طريقة لذلك هي أن ينشطوا على وسائل التواصل الإجتماعية و تبادل كل ما هو مهم و أنها نادرا ما تذكر ما يحدث في قريتها في وسائل الإعلام ، و أنها عندما تكبر، تريد أن تواصل تقديم التقارير الصحفية الى جانب مهنتها المستقبلية كلاعبة كرة فدم محترفة و مصممة للأزياء .

لقد جاء الان عم جنى إلى الغرفة حيث اعتاد أن يأتي الى بيتهم عندما يأتي الجنود لأن ذلك أكثر أمانا هناك ، نقول وداعا لجنى لأن عليها الدراسة لامتحان غدا في المدرسة ، و نترك أسرة تميمي تتناول عشاءها على أصوات إطلاق النار خارج المنزل.

علي عمر

 
شاهد أيضاً على Sweden Post TV

عن سويدن بوست

فريق عمل سويدن بوست

شاهد أيضاً

putin

بوتين يعتبر انضمام السويد لحلف الناتو بمثابة تهديد لروسيا

سويدن بوست/ستوكهولم: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن انضمام السويد لحلف شمال الاطلسي(الناتو) يُعتبر تهديدا لروسيا، …