الرئيسية / الأخبار / أخبار السويد / مفاجأة..سكان الدول الاسكندنافية الأوائل كانوا من أصحاب البشرة الداكنة

مفاجأة..سكان الدول الاسكندنافية الأوائل كانوا من أصحاب البشرة الداكنة

Foto: Torbjörn Johansson, SVT (Grafik)
Foto: Torbjörn Johansson, SVT (Grafik)

سويدن بوست/ستوكهولم: كشفت دراسة سويدية جديدة أن السكان الأوائل للسويد و الدول الاسكندنافية لم يكونوا من ذوي البشرة البيضاء كما هو الاعتقاد السائد.

و أشارت الدراسة التي اعتمدت على فحوصات الحمض النوي DNA أن السويديين الأوائل كانوا من الصيادين وجامعي الثمار الذين تجولوا في الدول الاسكندنافية قادمين من الجنوب بعد انتهاء العصر الجليدي منذ نحو عشرة آلاف سنة حيث كانوا من ذوي البشرة الداكنة و العيون الزرقاء.

و أظهرت أبحاث الحمض النووي DNA الجديدة أنه سرعان ما انضم إلى المهاجرين الأوائل إلى سكندنافيا موجة أخرى من الهجرة وصلت من الشرق ، و بالتحديد من روسيا. وكانت النتيجة من هذه الهجرة أن السكان أصبحوا أكثر اختلاطا من العصر الحجري في أوروبا.

و قال يرى ماتياس ياكوبسون أستاذ علم الوراثة في أوبسالا وأحد الباحثين في مشروع ” أطلس السويد”، الذي يهدف لوضع الخريطة الجينية لسكان البلاد في وقت مبكر أن لون البشرة الداكنة لسكان السويد الأوائل هو إرث من أصل أفريقي.

و أضاف ياكوبسون في حديث للتلفزيون السويدي: “هم كانوا وراثيا  مماثلون للأفراد الذي عاشوا في ذلك الوقت في لوكسمبورغ وإسبانيا وألمانيا. كان لديهم  شكل نادر الحدوث اليوم، حيث كان لديهم عيون زرقاء مع البشرة الداكنة”.

و أظهر البحث أن الدول الاسكندنافية كان يسكنها مجموعتين من اتجاهين مختلفين في نهاية العصر الجليدي. حيث عاشت المجموعة الأولى المكونة من الصيادين وجامعي الثمار من الجهة الجنوبية الغربية، في حين انتقلت المجموعة الأخرى إلى الشمال و في النرويج.

و على مر القرون القليلة اللاحقة ذابت المجموعتين معا. حيث توصل علماء الى جينات كل من ذوي العيون الزرقاء والبنية، في حين واصلت أجسام البشر على التكيف مع الظروف الشمالية.

و وفقا للباحث ماتياس ياكوبسون فقد بلغ عدد سكان السويد في تلك الفترة ما بين
10000 أو 20000 شخصا. وقد أدى النمو السكاني في بعض الأحيان الصراع على الموارد، مما اضطر البعض على الفرار.

الفلاحين النازحين
ولكن في وقت لاحق بعد ذلك بضعة آلاف من السنين، وصل مجموعة من المزارعين إلى الأرض التي اصبحت السويد لاحقا. و كانا أول مجموعة من الفلاحين وصلت الدول الاسكندنافية منذ حوالي 6000 سنة. و تشير النتائج أنهم كانوا ذوي جذور تركيا وسورية، الذين جلبوا معهم العلم حول فلاحة الأرص والحفاظ على الثروة الحيوانية.

و يعتقد عالم الآثار في جامعة لوند يان أبيل أن الفلاحين من القادمين الجدد سرعان ما انتشروا في عدة مناطق سويدية وصولا إلى Mälardalen، وسط البلاد، مشيرا أنها مناطق كانت مزدحمة بالسكان الأصليين الذين استوطنوا و استقروا فيها أثناء عبورهم إلى الشمال.

و سيعرض برنامج عالم المعرفة Vetenskapens värld على التلفزيون السويدي تقريرا حول السويديين الأوائل من ذوي البشرة الداكنة و العيون الزرقاء في الساعة 8 من مساء اليوم الاثنين.

ملاحظة: يرجى ذكر المصدر عند نقل الخبر

 

 
شاهد أيضاً على Sweden Post TV

عن مراد عودة

مراد عودة
صحفي بمؤسسة سويدن بوست الإعلامية

شاهد أيضاً

partisympatier-jpg

حزب سفاريا ديموكراتنا يزيح المحافظين من المركز الثاني في قائمة أكبر أحزاب السويد

سويدن بوست/ستوكهولم: تمكن حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني من إزاحة حزب المحافظين المعارض من المرتبة الثانية لقائمة …